حمية الكيتو

تُعدّ حمية الكيتو من الحميات التي تعتمد بشكلٍ أساسي على استهلاك مصادر الدهون مثل الزيوت النباتية، ومصادر البروتين مثل اللحوم، وتجنُّب تناول الكربوهيدرات؛ كالسكر، والخبز الأبيض، والمشروبات الغازيّة، وغيرها، وبسبب غياب الكربوهيدرات التي تعد المصدر الرئيسي للطاقة، يُجبر الجسم بعد 3 إلى 4 أيّام من بدء الحمية على استخدام الدهون كمصدر للطاقة، مما يؤدي لخسارة الوزن.[١]


ويتم عادة اتباعها بهدف خسارة الوزن، أو لبعض الأمراض، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ هذه الحمية يجب أن تُتبع لمدة قصيرة فقط، ولا يُفضّل اعتمادها مدى الحياة، خاصة أنّها من الحميات المقيدة والتي تمنع الحصول على مصادر الكربوهيدرات التي تعد ضرورية لجسم الإنسان، وتجدر الإشارة إلى أنّه قد يُصاحبها بعض الأعراض الجانبيّة؛ كالإمساك، وانخفاض في مستوى السكر في الدم، وعسر الهضم، وهي ليست مناسبة للجميع لذا ينصح باستشارة الطبيب واختصاصي التغذية قبل اتباعها.[١]


الأطعمة المسموحة في حمية الكيتو

فيما يأتي الأطعمة التي يسمح تناولها في حمية الكيتو:[٢][٣]

  • المأكولات البحريّة: وخاصة الأسماك الغنية بالدهون المفيدة مثل السالمون، والسردين، وسمك الرنجة، والجمبري، والسلطعون، وغيرها فهي جميعها خالية أو قليلة بالكربوهيدرات، باستثناء بعض أنواع المحار.
  • البيض: ويُمكن استهلاكه حسب الرغبة، مسلوقاً، أو مقليّاً، إذ إنّ البيضة الواحدة كبيرة الحجم تحتوي على أقل من 1 غرامٍ من الكربوهيدرات.
  • الخضروات غير النشويّة: وهي الخضروات التي تنمو فوق سطح الأرض (أي أنها ليست جذريّة) ومن أمثلتها؛ الخضروات الورقيّة الخضراء مثل السبانخ، والسلق، والجرجير، إضافة للبروكلي، والزهرة، والملفوف، والخيار، والباذنجان، والبندورة، والفلفل، كما أنها مصدر غنيّ بالألياف، ويُمكن تحضيرها مع الزبدة، أو زيت الزيتون حسب الرغبة.
  • منتجات الألبان كاملة الدسم: يمكن تناول الزبدة، والكريمة، والجبن، ولكن في حمية الكيتو يمنع شرب الحليب؛ حيثُ إنّ الكوب الواحد منه يحتوي على 15 غرامٍ من الكربوهيدرات، كما يمنع تناول منتجات الألبان قليلة الدسم.
  • اللحوم: يمكن تناول اللحوم غير المصنعة خلال اتباع حمية الكيتو مثل؛ اللحوم الحمراء كاللحم البقري ولحم الضأن، والدواجن كالدجاج والديك الرومي.
  • مصادر الدهون: يمكن استخدام الدهون النباتية الصحية؛ كزيت الزيتون، وزيت جوز الهند، والأفوكادو، والزيتون، وفيما يخص المكسرات فهي تعد أيضاً من مصادر الدهون الصحية ولكن يجب تناولها باعتدال خلال حمية الكيتو، فبعض الأنواع تكون عالية بمحتواها من الكربوهيدرات؛ مثل الكاجو، والبقان، والمكاديميا، كما يمكن إضافة الزبدة مع ضرورة الإشارة إلا أنها من الدهون غير الصحية، ولا بد من الاعتدال عند تناولها.
  • التوت: يُعدّ التوت من الفواكه المسموح تناولها بأنواعها المختلفة، إضافة للفراولة باعتدال خلال اتباع حمية الكيتو.
  • المشروبات: يمكن الحصول على الماء، والقهوة، والشاي، على أن تكون خالية من أي إضافات، كما يمكن تناول مرق عظام اللحم المُعد منزلياً.
  • الشوكولاتة الداكنة والكاكاو: يمكن الحصول على الشوكولاتة الداكنة والكاكاو خلال حمية الكيتو خاصة أنها مصدر غني بمضادات الأكسدة.
  • التوابل والصلصات: يمكن الحصول على المايونيز مع التأكد أنّه لا يحتوي على سكر، ويمكن الحصول على بعض الصلصات ولكن بين الحين والآخر؛ كصلصة الطماطم (مع التأكد أنّه لا يحتوي على سكر)، وخل البلسمك، والثوم الطازج.


الأطعمة غير المسموحة في حمية الكيتو

من الجدير بالذكر أنّ حمية الكيتو من الأنظمة التي يصعب على الكثير من الأشخاص اتباعها لفترة طويلة بسبب تقييدها للكثير من الأطعمة،[٤] وحتى مع اتباع هذه الحمية لا بد من الحرص على تناول الطعام الصحي غير المصنع، ويُفضّل الحدّ من استهلاك بعض أنواع الأطعمة خلال حمية الكيتو، وغالباً تكون الأطعمة الّتي تحتوي على الكربوهيدرات بنسبٍ عالية، ونذكر منها ما يأتي:[٥][٦][٧]

  • النشويّات:
  • الحبوب ومنتجاتها: مثل القمح وطحين القمح، والذرة، والأرز، والشوفان، والشعير، وغيرها من الحبوب، ومنتجات هذه الحبوب مثل الخبز، والمعكرونة.
  • الخضروات النشويّة: مثل الذرة، والبطاطا، والبطاطا الحلوة، والشمندر، والقرع، واليقطين.
  • البقوليات: مثل العدس، والحمص، والفول، والفاصوليا، وغيرها.
  • المحليات، والحلويات، بمُختلف أشكالها: كالسكر الأبيض، والعسل، وبدائل السكّر الصناعيّة، بالإضافة إلى العصائر، والأطعمة الخالية من الدسم؛ لأنّها تكون غالباً ما يتم إضافة السكر لها.
  • بعض أنواع الفاكهة: فعلى الرّغم من أنّ الفواكه مُفيدة، ولكنّها غنيّة بالسكر، والعديد منها غنيّ بالكربوهيدرات؛ كالتفاح، والموز، والمانجو، والتمر، وعليه فيُسمح باستهلاك الأنواع القليلة بالكربوهيدرات كالتوت، والفراولة فقط كما ذكرنا سابقاً.
  • اللحوم المصنعة أو المقلية: يفضل التقليل أو تجنب تناول اللحوم المصنعة، أو اللحوم الباردة؛ كالسلامي، والتيركي، والنقانق وغيرها، حيث يمكن أن تحتوي على كمية من الكربوهيدرات، كما أنّ هذه اللحوم مصدراً للدهون غير الصحية التي تلحق الضرر بالجسم.
  • الدهون غير الصحية: مثل السمن النباتي المعروف بالمارجرين، ومصادر الدهون المتحولة.
  • بعض أنواع الصلصات: مثل صلصة الكاتشاب، وصلصة الباربكيو.


أضرار حمية الكيتو

من الجدير بالذكر أنّ الحميات القليلة بالكربوهيدرات يكون لها العديد من الآثار السلبية على الجسم، وقد يتسبب اتّباع حمية الكيتو إلى ظهور العديد من الأعراض الجانبيّة وخاصّة في البداية كما ذكرنا سابقاً، وقد تُعاني النساء اللاتي يتّبعن هذه الحمية من عدم انتظام الدورة الشهريّة، أمّا اتباعها لفترة طويلة يمكن أن يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية، أهمها ما يأتي:[٨][٤]

  • نقص المغذيات، بحيث لا تكون هناك كميات كافية من الفيتامينات والمعادن يومياً.
  • ارتفاع حموضة الدم ممّا يؤدّي إلى الإصابة بحصى الكلى.
  • تراكم الدهون على الكبد.
  • ارتفاع نسبة البروتين في الدم.
  • ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.



لا زال هناك الحاجة لمزيد من الدراسات لتوضيح الأضرار الأخرى لحمية الكيتو على المدى الطويل



المراجع

  1. ^ أ ب "What’s a Ketogenic Diet? ", webmd, 26/2/2019, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  2. Franziska Spritzler (16/10/2020), "16 Foods to Eat on a Ketogenic Diet", healthline, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  3. Andreas Eenfeldt (3/2/2021), "Keto diet foods", dietdoctor, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Jenna Fletcher (22/6/2020), "Keto diet side effects: What to expect", medicalnewstoday, Retrieved 15/2/2021. Edited.
  5. Jennifer Calihan (29/6/2020), "Ingredients to avoid on a low-carb or keto diet", dietdoctor, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  6. Franziska Spritzler (30/4/2019), "14 Foods to Avoid (Or Limit) on a Low-Carb Diet", healthline, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  7. Jessica Migala (27/3/2020), "15 Foods You Can’t Eat on Keto (and What to Choose Instead)", everydayhealth, Retrieved 14/2/2021. Edited.
  8. Yolanda Smith (20/1/2020), "Ketogenic Diet Side Effects", news medical, Retrieved 15/2/2021. Edited.