هل تناول فيتامين سي يرفع السكر؟

يعتقد البعض بأنّ تناول فيتامين سي (ج) يرفع مستوى السكر في الدم، ولكن في الحقيقة لا يُسبب فيتامين سي ارتفاعًا في مستوى السكر؛ بل على العكس من ذلك يُمكن أن يُساعد على خفض مستواه، إذ تُشير إحدى الدراسات إلى أنّ تناول 1000 مليغرام من فيتامين سي يوميًا يُمكن أن يؤدي إلى خفض مستوى الجلوكوز، ومستوى الدهون في الدم؛ لدى المصابين بمرض السكري من النوع الثاني، وبالتالي قد يُقلل من احتمالية حدوث مضاعفات مرض السكري.[١][٢]


ومن الجدير بالذكر أيضًا أنّ فيتامين سي يُمكن أن يُحسن من حساسية الأنسولين، وقد يُقلل من احتمالية تطور مرض السكري من النوع الثاني، إذ تُشير إحدى الدراسات إلى أنّ فيتامين سي يُساعد على مقاومة الالتهابات والإجهاد التأكسدي الذي يُمكن أن يؤدي إلى تطور مرض السكري.[٣]




تجدر الإشارة إلى أنّهُ لا يُمكن الاعتماد على فيتامين سي بمفردهِ للتقليل من مستوى السكر في الدم، أو كعلاج لمرضى السكري؛ إذ يجب استشارة الطبيب المختص للحصول على العلاج الطبي المناسب للمشكلة الصحية.




ما هي المكملات التي تُساعد على خفض مستوى السكر؟

إضافة إلى دور فيتامين سي المحتمل في خفض مستوى السكر في الدم، هنالك مجموعة من الفيتامينات والمكملات الأخرى التي يُمكن أن يُساعد تناولها على خفض مستوى السكر، ومن أبرزها ما هو موضح فيما يأتي:[٣]

  1. فيتامين ب12.
  2. الكروم (بالإنجليزية: Chromium).
  3. حمض ألفا ليبويك (بالإنجليزية: Alpha-lipoic acid).
  4. فيتامين د.
  5. مكملات القرفة.
  6. فيتامين ب3.


ما هي العوامل التي ترفع مستوى السكر في الدم؟

يوضح ما يأتي مجموعة من العوامل والأسباب التي يُمكن أن تساهم في ارتفاع مستوى السكر في الدم؛ لذا يُنصح بتجنبها خاصة من قبل المصابين بارتفاع مستوى السكر:[٤]




تجدر الإشارة إلى أنّ النظام الغذائي الغني بالكربوهيدرات، مثل؛ الخبز الأبيض، والمشروبات السكري، والبطاطا المقلية؛ يُعدّ من العوامل الرئيسية في ارتفاع مستوى السكر في الدم.




  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة؛ وذلك لأنّها قد تزيد من مقاومة الأنسولين.
  • استخدام المحليات الصناعية الخالية من السعرات الحرارية، إذ يُمكن أن تُسبب زيادة خطر الإصابة بمقاومة الأنسولين على المدى الطويل مما قد يُضعف من قدرة الجسم على التحكم بمستويات السكر في الدم، ولكن لا يزال هناك الحاجة للمزيد من الدراسات العلمية لتأكيدها.
  • تخطي وجبة الإفطار؛ وذلك لأنّ تخطيها قد يؤدي إلى تثبيط وظيفة خلايا بيتا في البنكرياس المسؤولة عن إنتاج الأنسولين.
  • الخمول، وانخفاض معدل النشاط البدني.
  • زيادة الإجهاد والتوتر؛ وذلك لأنّهُ قد يرفع من مستوى هرمون الكورتيزول الذي يؤثر على حساسية الأنسولين.
  • تناول بعض الأدوية والمكملات الغذائية، مثل؛ أدوية الربو، وحبوب منع الحمل، ومضادات الاكتئاب، بالإضافة إلى بعض أدوية حب الشباب، وغيرها من الأدوية والمكملات الأخرى؛ لذا يُنصح إخبار الطبيب بجميع الأدوية المتناولة؛ للمساعدة على تحديد تداخلها مع مستوى السكر في الدم.
  • عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم؛ إذ يُمكن أن يُسبب ذلك زيادة في هرمون الكورتيزول الذي يؤثر على حساسية الأنسولين.

المراجع

  1. "Vitamin C linked to reduced glucose levels in type 2 diabetes", diabetes, 11/2/2019, Retrieved 16/11/2022. Edited.
  2. Mohammad Afkhami-Ardekani, Ahmad Shojaoddiny-Ardekani, "Effect of vitamin C on blood glucose, serum lipids & serum insulin in type 2 diabetes patients", nih, Retrieved 16/11/2022. Edited.
  3. ^ أ ب Louisa Richards (27/10/2022), "Are vitamins beneficial for diabetes?", medicalnewstoday, Retrieved 16/11/2022. Edited.
  4. K. Aleisha Fetters (11/11/2020), "10 Everyday Things That Spike Blood Sugar", everydayhealth, Retrieved 16/11/2022. Edited.