فوائد التمر للمعدة

يُعد التمر من الفواكه الغنية بالعناصر الغذائية، ويَشيع استهلاكه للتخفيف من اضطرابات المعدة وتحسين عملية الهضم، إلا أنَّه لا توجد دراسات أو أدلة علمية كافية حول فوائد استهلاكه للمعدة خاصةً، ولكن يُمكن أن يوفر استهلاكه العديد من الفوائد الصحيّة للجهاز الهضميّ،[١][٢] وتوضح النقاط الآتية بعضًا من هذه الفوائد على الرغم من أنَّه يُعد من الضروري استشارة الطبيب المُختص لإيجاد العلاج المناسب للمشكلة الصحية خاصةً وأنَّ بعض هذه الفوائد لا تزال بحاجة للمزيد من الدراسات لتأكيدها:


تقليل احتمالية الإصابة بالإمساك

إذ يُمكن أن يُساهم محتوى التمر من الألياف الغذائية في تخفيف حِدة الإمساك وتقليل احتمالية الإصابة به من خلال مساعدته على تليين البراز وزيادة حجمه، وتعزيز حركة الأمعاء.[٣][٤]


تعزيز صحة الأمعاء

يُساهم التمر في الحفاظ على صحة الجهاز الهضميّ وتعزيز صحته؛ وذلك لمحتواه من بعض المركبات الأساسية، مثل؛ الأحماض الأمينية، والألياف الغذائية، والنيكوتين، وغيرها، ممّا يُساعد الأمعاء على التخلص من البكتيريا الضارة الموجودة فيها، بالإضافة إلى تعزيز نمو البكتيريا النافعة.[٤][١]


تخفيف حِدة الإسهال

إذ يُساعد استهلاك التمر على التخفيف من حِدة الإسهال، لذا يُنصح باستهلاكه بكميات معتدلة؛ وذلك لمحتواه العالي من البوتاسيوم،[٤] إذ يحتوي كل 100 غرام من التَمر المجدول على 696 ميليغرامًا من البوتاسيوم،[٥] الذي يُعد من العناصر الضرورية لصحة الجسم والتي عادةً ما يتم فقدها نتيجة الإصابة بالإسهال، ممّا يؤدي إلى ضعف الجسم.[٦]


تقليل احتمالية الإصابة بسرطان القولون والمستقيم

إذ يُساهم استهلاك التمر في تقليل احتمالية الإصابة بالعديد من أنواع السرطان المرتبطة بالجهاز الهضميّ، مثل؛ سرطان القولون، والمستقيم، وغيره؛ وذلك لمحتواه العالي من الألياف الغذائية والمركبات المضادة للأكسدة.[٤]


الفوائد الصحية الأخرى للتمر

قد يُوفر التمر مجموعة من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، ولكن تجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب المُختص قبل استهلاكه لفوائده الصحيّة، ومنها ما يأتي:[٧]

  • يُقلل من احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض المُزمنة؛ لمحتواه الغني من مضادات الأكسدة.
  • يُحسن من صحة الدماغ من خلال التخفيف من التهابات، والحد من تَكون اللويحات (بالإنجليزية: Plaques)؛ التي يؤدي تراكمها إلى زيادة احتمالية الإصابة بألزهايمر.
  • يُعزز صحة العظام، ويُقلل من احتمالية الإصابة بهشاشة العظام؛ لمحتواه من الفوسفات، والبوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم.
  • يُساهم في تنظيم نسبة السكر في الدم؛ لمحتواه من الألياف الغذائية، والمركبات المضادة للأكسدة.


أفكار لإضافة التمر للنظام الغذائي

بالإضافة إلى إمكانية استهلاك التمر كحبة فواكه كاملة مباشرة توجد بعض الأفكار والطرق التي يُمكن اتباعها لإضافة التمر للنظام الغذائي، ومنها ما يأتي:[١][٢]

  • تناوله مع زبدة المكسرات.
  • إضافته لبعض أنواع المخبوزات، مثل؛ البسكويت، وغيرها.
  • إضافته لبعض أنواع السموذي.
  • استخدامه في إعداد بعض أنواع اليخنات والطواجن.
  • إعداده على شكل كرات عالية السعرات الحرارية من خلال مزج التمر مع المكسرات، والشوفان، والتوت البري.
  • حشوه باللوز، أو الجبن الكريمي، أو الفستق.
  • إضافته لبعض أنواع السلطات أو التبيلات الخاصة بها.

المراجع

  1. ^ أ ب ت Lauren Panoff (27/11/2019), "Everything You Need to Know About Medjool Dates", healthline, Retrieved 12/5/2022. Edited.
  2. ^ أ ب Rachel Nall (26/1/2021), "Are dates healthful?", medicalnewstoday, Retrieved 12/5/2022. Edited.
  3. Brianna Elliott (12/3/2018), "8 Proven Health Benefits of Dates", healthline, Retrieved 12/5/2022. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث : Divya Jacob (8/3/2022), "How Many Dates Should You Eat a Day? Benefits & Side Effects", medicinenet, Retrieved 12/5/2022. Edited.
  5. "Dates, medjool", fdc, Retrieved 12/5/2022. Edited.
  6. diarrhea or both also,Alcohol use (excessive) "Low potassium (hypokalemia)", mayoclinic, 11/7/2020, Retrieved 17/2/2022. Edited.
  7. Brianna Elliott (21/3/2018), " 8Proven Health Benefits of Dates", healthline, Retrieved 16/2/2022. Edited.