البطاطا الحلوة للدايت

لا يوجد نوع غذاءٍ مُعين يُساعد على خسارة الوزن لوحده، وإنما لا بدّ من اقترانه بحمية غذائية غنية بالعناصر الغذائية لخسارة الوزن، بالإضافة إلى ممارسة الأنشطة البدنيّة، مع الإشارة إلى أنّ تناوُل البطاطا الحلوة كجزءٍ من النظام الغذائي الصحي والمُتوازن قد يكون له دور في المُساعدة على خسارة الوزن، وفي هذا المقال توضيح ذلك.[١]


هل البطاطا الحلوة مفيدة للدايت

على الرّغم من عدم وجود أدلة علميّة ودراساتٍ تُثبت دور البطاطا الحلوة في إنقاص الوزن، إلا أنّها يُمكن أن تُساعد في ذلك، ونذكر فيما يأتي فوائد البطاطا الحلوة للدايت:[١][٢]


غنية بالعناصر الغذائيّة

حيث تحتوي البطاطا على الفيتامينات كفيتامين أ، وفيتامين ج، والمعادن كالبوتاسيوم المهمة في حمية خسارة الوزن والمحافظة على صحة الجسم، إضافة إلى مضادات الأكسدة التي تُساعد على الحدّ من تلف الخلايا، وتقلل الالتهابات المُرتبطة بحالات السمنة، وزيادة الوزن.


غنية بالألياف الغذائيّة

حيثُ توفر البطاطا الحلوة متوسطة الحجم 6 غرامات من الألياف الغذائية أي ما يعادل 25% من الاحتياجات اليوميّة من الألياف للبالغين، وتُعدّ الألياف مهمة في إبطاء من عملية الهضم، وتقليل مستويات هرمون الشّعور بالجوع، إضافة إلى تقليل الشهيّة، وبالتالي المساعدة على خسارة الوزن، وغيرها من الفوائد المرتبطة بصحة الجهاز الهضمي كتقليل الإصابة بالانتفاخ والإمساك.


مُنخفضة بالسعرات الحراريّة

تُعدّ البطاطا الحلوة من الخيارات الجيدة عند التّخطيط لإنقاص الوزن، واتباع نظام غذائيّ منخفض بالسّعرات الحرارية؛ إذ تحتوي الحبة الواحدة مُتوسطة الحجم منها على 160 سعرةً حراريةً فقط؛ لذلك فإنها تُشكل خياراً جيداً لخسارة الوزن.


منخفضة بمؤشر نسبة السكر في الدم

الذي يتعلق بقياس مدى سرعة ارتفاع مستوى سكر الدم بعد تناول الأطعمة، وذلك لاحتواء البطاطا الحلوة على نسبة عالية من الألياف التي تبطئ بدورها عملية هضم الكربوهيدرات، وبالتالي المحافظة على انتظام مستويات السّكر في الدم، مما يُساعد على خسارة الوزن والحفاظ عليه.


نصائح لاستهلاك البطاطا الحلوة للدايت

يُمكن إضافة البطاطا الحلوة إلى النظام الغذائي بعدّة طرقٍ مختلفة من خلال تناوُلها إما مع قشرها أو بدونه، كما قد تختلف طريقة تحضيرها إذ يُمكن تناوُلها مشوية، أو مسلوقة، أو مقليّة، أو مطبوخةً على البخار، أو قليها مع كمية قليلة من الزيت، وفيما يأتي بعض الطرق لإضافة البطاطا الحلوة بشكلٍ صحي للنظام الغذائيّ:[٣][٢]

  • تناوُل البطاطا الحلوة المسلوقة بعد هرسها، وإضافة الملح، والفلفل، والحليب قليل الدّسم.
  • تقطيعُ البطاطا الحلوة وقليها بكميّة قليلة من زيت الزيتون، مع البصل المفروم، وبعض الأعشاب الطازجة.
  • تحضير البطاطا الحلوة من خلال شويها بعد حشوها بكمية من السبانخ والطماطم.


أضرار البطاطا الحلوة

درجة أمان البطاطا الحلوة

تُعدّ البطاطا الحلوة آمنةً عند استهلاكها بكمياتٍ معتدلةٍ، لكن تنصح المرأة الحامل أو المُرضع بتجنُّب استهلاكها في حال المعاناة من الحساسيّة تجاه بعض أنواع النباتات، والتي تسبب ظهور ردود فعلٍ تحسسية، تكون أعراضُها على شكل طفح جلدي، أو التقيؤ، أو الانتفاخ.[٤][٥]


محاذير استخدام البطاطا الحلوة

يُمكن أن تؤثر تناوُل البطاطا الحلوة على بعض الحالات الصحيّة، ومنها ما يأتي:[٣][٥][٦]

  • المعرضون لخطر الإصابة بحصى الكلى: وذلك لاحتواء البطاطا الحلوة على كمية عالية من مركباتٍ تُسمى الأكسالات (بالإنجليزيّة: Oxalate)؛ التي تزيد من خطر الإصابة بحصى الكلى.
  • مرضى السّكري: وذلك لاحتوائها على كمية كبيرةٍ من الكربوهيدرات، بالإضافة إلى أنّ طريقة تحضيرها مثل شويها، أو قليها، أو خبزها، قد يؤثر في رفع مستوى مؤشر نسبة السكر في الدّم، مما يزيد من مستويات السكر في الدّم بشكلٍ سريع، لذلك يُنصح مرضى السّكري باستشارة الطبيب المُختص أو أخصائي التغذية حول كيفية إضافة البطاطا الحلوة إلى نظامهم الغذائيّ.
  • الذي يُعانون من الحساسيّة: حيثُ يُمكن أن يُعاني البعض من الحساسيّة لبعض أنواع من الأغذية، لذلك قد يُؤثر تناوُل البطاطا الحلوة في الأشخاص الذين يُعانون من حساسيّة تجاه نوعٍ معين من المركبات النباتيّة، مثل؛ البيتا كاروتين، حيثُ تظهر أعراض الحساسيّة على شكل الانتفاخ، أو الطفح الجلدي، وغيرها.


نصائح عامة لإنقاص الوزن

عند التخطيط لإنقاص الوزن بشكلٍ صحي يجب اتباع عدد من الخطوات والنصائح التي تعدّ مفيدةً في ذلك بالإضافة إلى أهمية استشارة أخصائي التغذية، ومنها ما يأتي:[٧]

  • عدم تفويت وجبة الإفطار.
  • تناول الوجبات الغذائية بشكل منتظم خلال اليوم.
  • الإكثار من تناوُل الفواكه والخضروات.
  • الالتزام بممارسة التّمارين الرياضية؛ لحرق المزيد من السعرات الحراريّة.
  • الإكثار من شرب الماء.
  • الإكثار من تناوُل الأطعمة الغنيّة بالألياف الغذائيّة.
  • الانتباه إلى الملصقات الخارجيّة المعروفة بقائمة المعلومات الغذائية للمنتجات والأطعمة وقراءتها.

المراجع

  1. ^ أ ب Holly Klamer, "Can Sweet Potatoes Help You Lose Weight?", caloriesecrets, Retrieved 22/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Andrea Boldt (19/9/2019), "Sweet Potatoes and Weight Loss", livestrong, Retrieved 22/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Adda Bjarnadottir (13/5/2019), "Sweet Potatoes 101: Nutrition Facts and Health Benefits", healthline, Retrieved 7/1/2021. Edited.
  4. "sweet potato", drugs.com, 22/6/2020, Retrieved 7/1/2021. Edited.
  5. ^ أ ب Barbie Cervoni (29/8/2020), "Sweet Potato Nutrition Facts and Health Benefits", verywellfit, Retrieved 22/2/2021. Edited.
  6. Neha Pathak (28/6/2019), "Health Benefits of Sweet Potatoes", webmd, Retrieved 22/2/2021. Edited.
  7. "12 tips to help you lose weight", nhs, 29/11/2019, Retrieved 22/2/2021. Edited.