البزر الأبيض أو بذور اليقطين؛ هي بذور مسطحة وصغيرة وبيضاوية الشكل تمتلك قشرة خارجية بيضاء، ويمكن تناولها نيئة، أو منقوعة، أو محمصة، ويعد البزر الأبيض مصدرًا جيدًا للدهون الصحية، والأحماض الدهنية غير المشبعة، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والكالسيوم، ومضادات الأكسدة؛ لذلك فإنّ تناولها يساهم في الحفاظ على صحة القلب والعظام، بالإضافة إلى العديد من الفوائد الصحية الأخرى؛ مثل خفض مستويات السكر في الدم، وتعزيز مناعة الجسم.[١][٢][٣]


البزر الأبيض والرجيم

لا توجد دراسات علمية تُثبت أنّ استهلاك البزر الأبيض يساعد على خسارة الوزن، وعلى الرغم من أنّه لا يوجد نوع محدد من الأغذية يؤدي إلى خسارة أو زيادة الوزن؛ إذ إنّ خسارة الوزن تعتمد على اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية بالإضافة إلى ممارسة الأنشطة الرياضية، إلّا أنّ تناول البزر الأبيض كوجبة خفيفة ضمن نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية قد يساعد على تقليل الوزن، وذلك بسبب احتوائه على الألياف والبروتينات التي تزيد من الشعور بالشبع والامتلاء، مما يساهم في تجنب الإفراط في تناول الطعام بين الوجبات، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ البزر الأبيض غني أيضاً بالدهون والسعرات الحرارية؛ لذلك يجب الاعتدال في تناوله، وحساب الكميات المتناولة منه ضمن السعرات الحرارية المحددة لإنقاص الوزن؛ وذلك لتجنب زيادة الوزن بدلاً من نقصانه.[٣]


نصائح لاستهلاك البزر الأبيض بطريقة مناسبة للرجيم

توضح النقاط الآتية بعض النصائح والطرق لاستهلاك البزر الأبيض بطريقة صحية مناسبة للرجيم:[٤][١][٥]

  • تناول البزر الأبيض المحمص دون إضافة الملح أو الزيت أثناء تحميصه.
  • تناول البزر الأبيض مع القشرة البيضاء الخارجية؛ وذلك لأنّها تحتوي على كمية جيدة من الألياف المفيدة للجسم.
  • إضافة البزر الأبيض إلى السلطات، أو الشوربات، أو أطباق الشوفان والحبوب الكاملة الأخرى.
  • تجنب استهلاك كميات كبيرة من البزر الأبيض دفعة واحدة، وذلك بسبب احتوائه على كمية كبيرة من الألياف؛ مما قد يؤدي إلى الإصابة بالانتفاخ والغازات أو بعض المشاكل الهضمية الأخرى؛ كالإمساك.


نصائح لفقدان الوزن بشكل صحي

فيما يأتي بعض النصائح التي تساعد على فقدان الوزن بشكل صحي وسليم:[٦]

  • الحرص على تناول وجبة الإفطار لتزويد الجسم بالعناصر الغذائية التي يحتاجها خلال اليوم، وتقليل الرغبة في تناول عدد كبير من الوجبات الخفيفة خلال اليوم.
  • تناول الوجبات بمواعيد منتظمة، لتسهيل عمليات الأيض وحرق الدهون في الجسم.
  • استهلاك كميات أكبر من الفواكه والخضراوات؛ وذلك لأنّها غنية بالألياف، ومنخفضة بالدهون والسعرات الحرارية.
  • زيادة النشاط البدني المهم لحرق السعرات الحرارية والدهون بدلاً من تراكمها في الجسم.
  • شرب كميات كافية من الماء.
  • قراءة ملصقات الطعام للمساعدة على انتقاء الأطعمة الصحية.
  • استخدام أطباق صغيرة لتناول الطعام؛ مما يساعد على تناول كميات أقل من الطعام.
  • عدم حرمان النفس من الأطعمة المفضلة، بل تناول كافة الأطعمة بكميات محددة.
  • تجنب استهلاك الوجبات السريعة الغنية بالدهون.
  • التخطيط للوجبات وتحضيرها مسبقاً، وذلك يساعد على الالتزام بالنظام الغذائي.

المراجع

  1. ^ أ ب Dr. Anita Dhanorkar (16/12/2020), "How Much Pumpkin Seeds Should I Eat Per Day?", medicinenet, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  2. Dan Brennan (17/11/2020), "Health Benefits of Pumpkin Seeds", webmd, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Megan Ware (24/7/2018), "What are the health benefits of pumpkin seeds?", medicalnewstoday, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  4. Lizzie Streit (11/12/2019), "Can You Eat Pumpkin Seed Shells?", healthline, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  5. Annette McDermott (19/12/2016), "Can Pumpkin Seeds Improve My Prostate Health?", healthline, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  6. NHS (29/11/2019), "12 tips to help you lose weight", nhs, Retrieved 18/2/2021. Edited.